🏠 » كريمات ومراهم » المراهم والكريمات و تجارب متنوعة » الفرق بين المرهم والكريم والجل والمعجون ومجال استخدام كل منهما

الفرق بين المرهم والكريم والجل والمعجون ومجال استخدام كل منهما

    قد توجد أدوية جلدية ومستحضرات تجميل بعدة أشكال لذات المنتج ومن المهم معرفة الفرق بين المرهم والكريم والمعجون حتى تتمكن من اختيار الأفضل
    عند البحث عن مستحضر تجميلي أو علاج للبشرة ، من المحتمل أن تصادف عدة أنواع من المنتجات: المراهم والكريمات والمعجون والجيل / الهلام. وهي تختلف فيما بينها في التركيب وفي مجال الاستخدام

    وبسبب الفرق بين المرهم والكريم والمعجون والجيل فإن علينا أن ننظر إلى ما تحاول علاجه. ونوع بشرتك بشكل عام

    ما الفرق بين الكريم والمرهم والجل والمعجون؟

    الفرق بين كمية الماء والزيت في المرهم والكريم والجل والمعجون

    • المراهم: يمكن أن لا تحوي المراهم على ماء على الإطلاق وقد تحتوي نسبة صغيرة من الماء لا تزيد عن 20% وفي الواقع المراهم الحاوية على نسبة من الماء هي مستحلبات شبه صلبة من نوع ماء في الزيت تم ضمها مؤخرا إلى فئة المراهم للتشابه بينهما
    • بينما يحتوي الكريم على نسبة عالية من الماء قد تزيد عن النصف
    • يتكون الجل أو الهلام بشكل أساسي من الماء وقد تتجاوز نسبة الماء في الجيل 90%
    • المعجون الزيتي بشبه المرهم من حيث المحتوى من الماء
    • أما المعاجين المائية فهي تشبه الجيل أو الهلام حيث تحتوي على نسبة عالية من الماء

    الفرق بين المراهم والكريمات والجل والمعجون من حيث المحتوى من الزيت

    • من بين جميع منتجات البشرة، تحتوي المراهم على أعلى نسبة من المواد الزيتية. تكون نسبة الزيوت في المراهم عادة أكبر من 80% وقد تتكون بالكامل ممن مواد زيتية مما يعني أن المراهم تبقى فوق الجلد لفترة طويلة،
    • وهذا يختلف في الكريم حيث تكون نسبة الزيوت منخفضة قد تكون أقل من 20% ولا تزيد عادة عن 50%،
    • أما الجل و المعجون المائي فقد يكونان خاليان تماما من الزيوت وقد يحويان نسبة صغيرة من الزيوت
    • وأخيرا فإن المعجون الزيتي بشبه المرهم من حيث المحتوى من الماء

    الفرق بين الأشكال الصيدلانية نصف الصلبة من حيث الامتصاص عبر الجلد

    • تبقى المراهم و المعاجين على الجلد وقد يكون محتوى الزيت مرغوبًا إذا كان لديك جلد جاف أو طفح جلدي أو آفات جلدية لأن المنتج يبقى على سطح بشرتك للحماية من فقدان الرطوبة.
    • في حين تمتص الكريمات و الجل بسهولة في الجلد بسبب محتواها المائي. هذا يمكن أن يجعلها مثالية لتغطية مناطق كبيرة من البشرة.

    الاختلاف و الفرق في ترطيب الجلد بين المرهم والكريم والجل والمعجون

    • تحافظ المراهم وكذلك المجون الزيتي على ترطيب الجلد لفترات أطول، حيث تشكل طبقة فوق الجلد تمنع جفافه ولا نحتاج إلى إضافة مواد مرطبة إلى المراهم فهي تملك خاصة الترطيب بدون أي إضافات
    • قد تسبب بعض الكريمات جفاف الجلد؛ إلا عندما يضاف لها أحد المواد المرطبة للبشرة لذا يفضل أضافة مواد مرطبة للكريمات باستثناء تلك المخصصة لحالات معنية أو المستخدمة للبشرة الدهنية.
      من الممكن صنع كريمات تساعد على ترطيب البشرة وتوجد العديد من كريمات الترطيب التي تحوي على الغليسرين أو غيره من المواد المرطبة لجعل الجلد يقاوم الجفاف
    • يشابه الجل والمعجون المائي الكريم فهو لا يحمل خصائص الترطيب عادة. إلا عندما يضاف له مواد فعالة مرطبة للبشرة

    الملائمة لنوع البشرة و توضيح الفرق بين المرهم والكريم والجل والمعجون

    إذا كنت تستخدم مستضر طبي فالطبيب وحده هو المخول بتحديد النوع المناسب لك حيث هناك حالات يراعى فيها الفرق في الخصائص بالطبية بشكل أكبر من المناسبة لنوع البشرة لكن بشكل عام

    • المرهم و المعجون الزيتي يلائم أكثر البشرة الجافة حيث تشكل طبقة واقية فوق الجلد.
    • أما البشرة الدهنية فيلائمها أكثر الكريم والجل والمعجون الزيتي

    التباين والفرق في امتصاص المواد الفعالة بين المرهم والكريم والجل والمعجون

    سرعة امتصاص امتصاص الدواء ومدة بقاءه على الجلد تتعلق بالشكل الصيدلاني له وعادة تكون الكريمات والجيل والمعاجين المائية أقل فعالية وتكون سرعة الامتصاص فيها أقل من المراهم والمعاجين الزيتية لكن ليس شرطا يحث يتعلق الأمر بطيعة المادة الفعالة

    نوع المرض والشكل الصيدلاني للمستحضر الجلدي

    بعض الأمراض يناسبها شكل صيدلاني محدد ومن الشائع جدا استخدام المراهم في المضادات الحيوية وفي أدية الصدفية ، بينما تعتبر الكريمات هي الأفضل لعلاج بعض الأمراض الجلدية الأخرى مثل الأكزيما.

    مقارنة الفرق في الزوجة / ثقل القوام بين المرهم والكريم والجل والمعجون

    يعتبر المعجون الطبي الجلدي أعلى الأشكال الصيدلانية السابقة لزوجة  يليه المرهم ثم الكريم وأخيرا يكون الجيل هو الأخف لزوجة

    أي الأشكال الصيدلانية السابقة لا يحتاج إلى مادة حافظة عند التصنيع؟

    لا يحتاج المعجون الزيتي عادة إلى مادة حافظة عند التصنيع وكذلك معظم المراهم لا تحتاج مادة حافظة بينما يحتاج الكريم والجل إلى مادة حافظة. يجب التميز بين المادة الحافظة وبين مانع الأكسدة الذي قد يضاف لحماية المادة الطبية المضافة للمرهم أو المعجون

    نوع الإضافات التي يقبلها المستحضر والفرق بين المرهم والكريم والجل والمعجون

    • يتميز المعجون الزيتي الجلدي الطبي بغناه بالمواد غير الذوابة المعلقة فيه وهو يقبل إضافة المواد الزيتية والمساحيق الصلبة التي على شكل بودرة
    • يقبل المرهم المواد الفعالة الذوابة في الزيت كما يقبل كميات قليلة من المسحوق وفي حال كان من النوع مستحلب ماء في الزيت فيمكن أن يضاف له مواد فعالة تحوي كميات صغيرة من الماء
    • يقبل الكريم المواد الفعالة الذوابة في الزيت أو الماء كما يقبل الخلاصات الكحولية أو المائية
    • أما الجل فهو لا يقبل سوى المواد الذوابة في الماء

    تعاريف عامة

    المراهم الطبية

    وصف المرهم

    المرهم هو مزيج من مواد زيتية له قوام شبه صلب وقد ضم إليه مؤخرا المستحلبات شبه الصلبة من نوع ماء في الزيت يعد أن كانت في الماضي جزء من الكريمات.

    تعريف المراهم وفق دستور الأدوية الأمريكي

    المراهم عبارة عن مستحضرات شبه صلبة مخصصة للتطبيق الخارجي على الجلد أو الأغشية المخاطية.
    تنقسم المراهم المعترف بها للاستخدام الطبي إلى أربع فئات عامة: مراهم معتمدة على الفحوم الهيدروكربونية، المراهم القابلة للامتصاص ، والمراهم القابلة للإزالة باستعمال الماء ، والمراهم القابلة للذوبان في الماء. وقد تم مؤخرا ضم المستحلبات شبه الصلبة من النوع ماء في الزيت إلى المراهم بعد أن كانت جزءاً من الكريمات في السابق

    مواصفات المرهم الجلدي

    • يحتوي على مزيج من مواد زيتية  وقد يكون بكامله مكون من مواد زيتية فقط
    • في حال عدم احتواء المرهم على عوامل استحلابية فإنه يكون خالي من الماء تقريبا لكن بسبب إلحاق مستحلبات من نوع ماء في الزيت بالمراهم فمن الممكن أن تصل نسبة الماء في هذه الحالة إلى 20%
    • في معظم الحالات لا تحتوي المراهم على أية عوامل استحلابية ويمكن أن يضاف له عوامل استحلابية عند الحاجة
    • في معظم الحالات لا يحتاج مواد حافظة
    • قد يحتوي على مسحوق لكن بنسبة صغيرة
    • لا يحتوي على الماء أو يحوي على نسبة صغيرة من الماء
    • واسع الانتشار
    • تبقى المراهم أطول على سطح الجلد وتترك أثر زيتي على الجلد، ومن الأفضل استخدام المراهم على البشرة الجافة،
    • تحافظ على ترطيب الجلد لفترات أطول، حيث تشكل طبقة فوق الجلد تمنع جفافه ولا نحتاج إلى إضافة مواد مرطبة إلى المراهم فهي تملك خاصة الترطيب بدون أي إضافات
    • يمكن أن يضاف للمراهم مواد فعالة ذوابة في الزيت أو مواد صلبة ناعمة غير ذوابة مطلقا لا في الماء و لا في الزيت ويمكن أن يضاف لها كميات صغيرة من خلاصات أو مستحضرات مائية بشرط احتواء التركيبة على عوامل استحلاب مناسبة
    • المراهم هي الأفضل عند علاج الأمراض المرتبطة بالبشرة الجافة مثل مرض الصدفية.
    • المراهم تسمح بمزيد من تغلغل المواد الفعالة في الأدوية الموضعية،
    • لا تتطلب المراهم عادة مواد حافظة ولها ثابت أعلى من المراهم وهي أكثر أمانا على الجلد الحساس
    • كما تعد صناعة المراهم أكثر سهولة بكثير من صناعة الكريمات أو المعجون أو الجل

    أنواع الأسس الزيتية في المراهم

    توجد العديد من المواد التي تستخدم كأساس للمرهم

    • الأساس الطبيعي كما في مرهم أوكسيد الزنك وزيت الخروع
    • الأساس المعتمد على الفازلين
    • الأساس القابل لامتصاص الماء المعتمد على اللانولين
    • الأساس من النوع مستحلب ماء في الزيت
    • الأساس القابل للذوبان في الماء
    • الأساس القابل للاستحلاب
    • الأساس الجاهز المتكامل المحضر في شركات تجارية

    مثال أساس مرهم شفاف وذواب

    مرهم يحتوي على بولي إيثلين غليكول أو مادة زيتية أخرى ذوابة ولا يحتوي على مواد مستحلبة بل تحل المادة الدوائية فيه يتميز هذا النوع من المراهم بإمكانية غسله بسهولة

    التركيب

    • بولي إيثلين غليكول عيار 400 600 غرام
    • بولي إيثلين غليكول عيار 3350 400 غرام

    طريقة التحضير

    تسخن المكونات للدرجة 65 ثم تمزج وتترك للتبريد

    التركيبة أعلاه حسب دستور الأدوية الأمريكي وهي بعنوان polyethylene glycol ointment

    ما هو الفازلين

    الفازلين هو اسم تجاري لمنتج يحتوي على بترولاتم جيلي أي برافين لين طري ويستخرج البرافين اللين من النفط بطريقة خاصة
    يستخدم الفازلين في صنع العديد من المراهم وذلك بمزجه مع مكونات طبية فعالة مختلفة
    يدعى الفازلين أحيانا بمرهم الخيار

    بدائل الفازلين: المنتجات التالية ليست فازلين لكن يمكن اعتبارها بدائل له

    • مزيج شمع برافين مع زيت برافين
    • مزيج شمع العسل مع زيت الزيتون

    لمحة سريعة عن الكريم الجلدي

    وصف الكريم الجلدي

    مادة نصف صلبة تستخدم على الجلد، ويمكن أن تكون مستحضرا تجميلي أو دواء طبيا وتتكون من زيوت وماء وعوامل استحلاب بالإضافة إلى المواد الفعالة. يكون المستحلب في الكريمات من النوع زيت في الماء وقد تم مؤخرا إلحاق المستحلبات نصف الصلبة من النوع ماء في الزيت مع المراهم

    التعريف في دساتير الأدوية

    يصف دستور الأدوية الأمريكي الكريم بما يلي
    الكريمات هي أشكال جرعات شبه صلبة تحتوي على مادة دوائية واحدة أو أكثر مذابة أو مشتتة في قاعدة مناسبة. تم تطبيق هذا المصطلح تقليديًا على المواد شبه الصلبة التي تمتلك تناسقًا سائلًا نسبيًا تمت صياغته إما كمستحلبات ماء في زيت أو زيت في ماء. ومع ذلك ، فقد اقتصر المصطلح مؤخرًا على المنتجات التي تتكون من مستحلبات الزيت في الماء أو مشتتات مائية فائقة النعومة للأحماض الدهنية طويلة السلسلة أو الكحولات الدسمة. تتميز الكريمات بانه يمكن غسلها بالماء وهي أكثر قبولًا من الناحية التجميلية والجمالية.

    نقاط مميزة للكريم الجلدي

    • مستحضر طبي أو تجميلي نصف صلب
    • يحتوي على طور زيتي وطور مائي ممتزجين معاً
    • يكون الزيت على شكل قطرات صغيرة ضمن الماء
    • يتم تحقيق ذلك باستخدام عامل استحلابي أو أكثر
    • يحتاج الكريم أيضا إلى مادة حافظة
    • يحتاج عناية خاصة عند التحضير
    • يحتوي على نسبة كبيرة من الماء
    • يكون للكريمات قوام أخف من المرهم أو المعجون، لذا تعمل هذه الكريمات بشكل أفضل إذا كنت ترغب في تغطية مساحات كبيرة.
    • لا تسبب الكريمات عادة بقع على الملابس كما يمكن استخدام الكريمات على الجلد الرطب
    • بسبب احتواءها على عوامل الاستحلاب ونسبة عالية من الماء فالكريمات سهلة الغسل عن الجلد ومن الممكن أن تمتص بشكل أكبر وأسرع من المراهم أو المعجون الطبي أو التجميلي
    • قد تسبب بعض الكريمات جفاف الجلد؛ خاصة عندما تكون خالية من المواد المرطبة للبشرة لذا يفضل أضافة مواد مرطبة للكريمات إلا إن كانت معدة لحالات خاصة أو كانت مخصصة للبشرة الدهنية.
    • من الممكن صنع كريمات تساعد على ترطيب البشرة وتوجد العديد من كريمات الترطيب التي تحوي على الغليسرين  لجعل الجلد يقاوم الجفاف
    • يمكن أن تحوي الكريمات على مواد فعالة ذوابة في الزيت
    • كما يمكن أن تضاف العديد من المواد الفعالة الذوابة في الماء إلى الكريمات بما في ذلك الغليسرين و الخلاصات النباتية المائية أو الكحولية
    • سرعة امتصاص امتصاص الدواء ومدة بقاءه على الجلد تتعلق بالشكل الصيدلاني له وعادة تكون الكريمات أقل فعالية من المراهم لكن ليس شرطا حيث تعتبر الكريمات هي الأفضل لعلاج بعض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما.
    • وبشكل عام، الناس يفضلون استخدام الكريمات إلا عندما يكون هناك ما يبرر استخدام الأشكال الصيدلانية الأخرى

    المعجون الطبي الجلدي

    وصف المعجون الجلدي

    هو مزيج بين مادة مائية أو زيتية مع أوكسيد الزنك أو مادة صلبة أخرى بحيث نحصل على قوام نصف صلب

    تعريف المعجون الطبي في دستور الأدوية

    يصف دستور الأدوية الأمريكي المعجون كما يلي
    المعاجين هي أشكال جرعات شبه صلبة تحتوي على مادة دوائية واحدة أو أكثر مخصصة للتطبيق الموضعي. وتنقسم إلى قسمين: القسم الأول هو المعجون المائي والثاني هو المعجون الزيتي.

    تكون المعاجين عادة سميكة وقاسية لا تتدفق عادة في درجة حرارة الجسم ، وبالتالي تعمل كطلاءات واقية فوق المناطق التي توضع عليها.
    تبدو المعاجين الدهنية أقل دهنية وأكثر امتصاصية من المراهم بسبب وجود نسبة عالية من مادة (مواد) دوائية لها صلة بالماء. تميل هذه المعاجين إلى امتصاص الإفرازات الجلدية، وهي أقل اختراقًا وأقل انتشارا من المراهم ، لذا فهي مفضلة للآفات الحادة التي تميل إلى التقشر أو النزف.

    خصائص المعجون الجلدي الزيتي

    • في معظم الحالات لا يحتوي على الماء
    • في معظم الحالات لا يحتاج مواد حافظة
    • يحتوي على نسبة عالية من مسحوق بودرة
    • في غالب الأحيان يحض بعجن المكونات على البارد دون تسخين
    • يحافظ على صلاحية المواد الطبية فهي لا تتعرض للحرارة
    • مستحضرات قليلة جدا تصنع على شكل معجون

    حسنا هناك شكل صيدلاني نصف صلب لم نذكر تعريفه ما هو؟ وما هو تعريفه؟
    في حال وجود اي ملاحظات أو استفارات عن هذا المقال يمكنك المشاركة بها في فيس بوك عبر الرابط التالي

    https://www.facebook.com/small.ind/posts/3556401207794620

    End